شبكة فتن العصر


    فتنة المال والسلطان

    سهيلة الفلسطنية
    سهيلة الفلسطنية
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن

    رقم العضوية : ( 1 )
    فتنة المال والسلطان Jb12915568671
    فتنة المال والسلطان Xxtt8
    انثى عدد المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 01/06/2011

    مميز فتنة المال والسلطان

    مُساهمة من طرف سهيلة الفلسطنية في الجمعة يونيو 10, 2011 7:57 pm

    فتنة المال والسلطان

    قال الله تعالى ( ويلٌ لكلِ همزةٍ { 1}لُمزةٍ الذي جَمَعَ مالاً وَعَدَده{ 2}يَحسَبُ أنِّ مَالَهُ أَخلَدَه )
    · في
    هذه السورة الكريمة التحذير من فتنة المال كما هو ظاهر , ولاريب أنّ في
    المال مفسدة عظيمة لاينجو منها إلا القليل , مع ذلك فالمتعرضون لطلبه كثير ,
    وقد روى الترمذي بسند صحيح عن كعب بن عياض قال سمعت النبي صلى الله عليه
    وسلم يقول "
    إن لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال
    "وقد جاء في تعريف الهمزة اللمزة قوا ابن تيمية هو "الطعان العياب "وهما
    صفتان متلازمتان "وقد وصف الله غي هذه السورة الهمزة اللمزة بالجامع للمال
    المعدد له , وهذه صفة الجموع المنوع , وهو وصف ثالث , وقد جاء في سورة
    القلم مايشبه هذه السورة في تناسق الآيات وهو قوله تعالى
    (همَّازٍمشَّاءٍبنميم {} مناع للخير معتدٍأثِيم )إلى قوله أن كان ذا مال وبنين )وقال ابن تيمية في ترتيب هذه الأوصاف الثلاثة وصفه بالطعن في الناس والعيب لهم وبجمع المال وتعديده , وهذا نظير قوله تعالى (والله لايحب كل مختال فخور {} الذين يبخلون ) الحديد
    ونظيره في سورة النساء 36-37(إن الله لايحب من كان مختالا فخورا الذين يبخلونويأمرون الناس بالبخل )
    فإن الهمزة اللمزة يشبه المختال الفخور والجمَّاع المحصي نظير البخيل
    وكذلك آيات سورة القلم المذكورة آنفاً وصفه بالكبر والبخل وكذلك قوله أما
    من بخل واستغنى فهذه خمسة مواضع وذلك ناشيء عن حب الشرف والمال فإن محبة
    الشرف تحمل على إنتقاص غيره بالهمزواللمز والفخر والخيلاء ومحبة المال تحمل
    البخل كما ذكره ابن القيم في التبيان في أقسام القرآن .

    لاريب أن هذا المفتون بالمال مفتون بالحرص على السلطان , ولكن افتتانه بالمال أخصّ كما هو ظاهر في هذه السورة .

    سورة الفيل


    فتنة السلطان

    قال تعالى (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ألم يجعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول )
    لما حذر الله تعالى في السورة
    السابقة من فتنة المال وبين نتيجتها الوخيمة شرع في هذه السورة في التحذير
    من فتنة السلطان وبيان نتيجتها لأنها نزلت في الملك أبرهة الذي أطغاه ملكة
    حتى رام هدم الكعبة وقد قيل :

    حب الرياسة أطغى من على الأرض ***حتى بغى فيها بعضهم على بعض
    وقد أتى هذا الجبار بأضخم حيوان مركوب على وجه الأرض فأهلكه الله بأحقر طير وأضعفه !فسبحان الملك المهيمن العزيز الجبار المتكبر .
    والغرض من ترتيب السور الثلاث العصر والهمزة والفيل وأنها رتبت على أبدع الترتيب :
    ففي سورة العصر الإشارة إلى
    الحذرمن الخسر جملة ولما كانت خسارو الإنسان تابعة لحرصه على المال
    والسلطان فقد شرع الله في تفصيل ذلك في السورتين اللتين بعدها

    ففي سورة الهمزة التصريح بالواقع في السبب الاول .
    وفي سورة الفيل التصريح بالواقع في السبب الثاني .
    فبان حينئذ سر ارتباط هذه السور بعضها ببعض , والعلم عند الله
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 14, 2019 4:19 pm