شبكة فتن العصر

المواضيع الأخيرة

» حشر المسلم مع من أحب يوم القيامة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:28 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» اقتراب الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:27 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لا أساس للإسرائيليات التي تحمد ما مضى وما بقي من الدنيا
الإثنين يونيو 13, 2011 9:12 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» شهادة حذيفة بحدوث بعض ما أخبر به الرسول عليه السلام لم يبق من الدنيا إلا اليسير
الإثنين يونيو 13, 2011 9:11 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» إشارات نبوية إلى الأحداث الماضية والمستقبلة حتى قيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:10 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لم يصح عن الرسول أنه لا يمكث في الأرض قبل الساعة ألف سنة ولم يحدد الرسول مدة معينة لقيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:08 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» خير القرون قرن الرسول عليه السلام ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم تنتشر المفاسد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:07 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» عدم صحة ما ورد من أن الآيات بعد المائتين، وأن خير المسلمين بعد المائتين من لا أهل له ولا ولد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:05 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» ليس المقصود بالخلفاء القرشيين الاثني عشر أولئك الذين تتابعوا بعد الرسول عليه السلام سرداً
الإثنين يونيو 13, 2011 9:04 am من طرف سهيلة الفلسطنية

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

سحابة الكلمات الدلالية


    ياله من عجب ؟ مفتي مصر: الفكر السلفي هو الوجه الآخر للعلمانية !!

    شاطر
    avatar
    سهيلة الفلسطنية
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن

    رقم العضوية : ( 1 )


    انثى عدد المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 01/06/2011

    ورد ياله من عجب ؟ مفتي مصر: الفكر السلفي هو الوجه الآخر للعلمانية !!

    مُساهمة من طرف سهيلة الفلسطنية في الإثنين يونيو 06, 2011 12:48 am

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    <blockquote>

    مفتي مصر: الفكر السلفي المتشدد هو الوجه الآخر للعلمانية !!
    </blockquote><blockquote>
    تاريخ النشر : السبت 23/10/2010م
    </blockquote><blockquote>
    </blockquote><blockquote>
    الأمة اليوم - الأخبار :-
    </blockquote><blockquote>
    اعتبر
    الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية أنّ السلفية المتشددة أقرب إلى
    العلمانية منها إلى الإسلام، وأن الفكر السلفي المنغلق هو الوجه الآخر
    للفكر العلماني.

    وقال جمعة في تصريحات نقلتها جريدة 'الأنباء' الكويتية: [size=21]إنّه إذا كانت العلمانية تريد أن تعزل الدين عن سير الحياة، فإنّ السلفية تسعى إلى أن تنعزل بالدين عن الواقع..

    فالعلمانية تؤمن بالخصوصية، ولذلك تدعو إلى اختصاص كل قوم بلغتهم،
    بثقافتهم، بفلكلورهم، بتاريخهم، بمصالحهم، فهي تؤيد انفصال الأكراد
    والتركمان والعرب والشيعة من السنة والأقباط من المسلمين، العلمانية تريد
    هذا، لذلك تريد خريطة أخرى للعالم، وبدلاً من 200 دولة يصبح 400 دولة.


    وأضاف: السلفي
    المتشدد يريد الخصوصية، يريد أن تتركه في حاله، يلبس كما يشاء ويصلي كما
    يشاء منعزلاً في مسجده، ولذلك تجد هذه السلفية [size=25]التدميرية

    تبني برنامجًا كثير الجزئيات حتى يعيش فيه الإنسان بعيدًا عن ممارسة
    الحياة، إذن فالسلفية تقابلها العلمانية، ولذلك رأينا العلمانية وهي تبارك
    السلفية إلى أن لدغت منها في المصالح،
    ولكن حسب زعمه الفكر السلفي هو الوجه الآخر للفكر العلماني وهو لا يدري.

    واستطرد المفتي شارحًا رؤيته 'عندما يسمع السلفيون هذا الكلام يغضبون،
    يقولون لا، نحن مؤمنون والعلمانية كفر، أبداً، العلمانية أصلاً لم ينكروا
    الدين، هم يريدون أن يخصصوا الدين أو يعزلوا الدين، وأنتم تريدون أن
    تنعزلوا بالدين، وهذه هي المشابهة'.

    وتابع: 'كان بعض دعاة السلفية يقول: إنّ هؤلاء الناس يدعون إلى الإسلام المتميِّع، لكننا ندعو لإسلام غير متميع، (ياريت لو تشرح لنا اكثر يا باشا عن معنى الاسلام المتميع والاسلام الغير المتميع ؟ لان الذي اعرفه هو ان اسلامكم انتم ( عملاء السلاطين ) هو الاسلام المتميع وبكثرة التميع اصبح فاسد الى ابعد الحدود ؟؟؟ )
    هو يراه على هذا النحو لأن به جزئيات كثيرة، يقول للفرد افعل، افعل، افعل،
    ولا تفعل، لا تفعل، لا تفعل، وهذه الجزئيات كلها مختصة بالخصوصية
    وبالهوية، ومختصة بالاعتزال لا بالتفاعل، ومن هنا كانت هناك مشابهة، مشابهة
    أستطيع أن أقول إنها مؤلمة لكنها حقيقية'.


    واعتبر جمعة أنّ الدكتور عبد الوهاب المسيري المفكر المصري الراحل هو أول
    من شرح هذا وهو يصف السلفية بأنها أقرب إلى العلمانية، وباختصار شديد يمكن
    القول: إن العلمانية لا تنكر الدين، لكنها تنحي الدين عن سير الحياة،
    والسلفية المتشددة تريد أن تنعزل بالدين عن سير الحياة، بحسب جريدة الأنباء
    الكويتية حسب زعمه.


    ورأى علي جمعة أنّ انتشار السلفية جاء كردّة فعل على موجات العلمانية التي
    تكتسح المجتمعات الإسلامية، وقال: 'عندما تريد هذه المجتمعات أن تتمسك
    بهويتها، فلا يكون عندها قدرة على التفكر والوسطية والاعتدال والانفتاح
    والترقب، فتلقي نفسها في أحضان السلفية، لأن السلفية حينئذ ستمثل لها هوية
    محددة'.
    [/size][/size]
    </blockquote>

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 2:15 am