شبكة فتن العصر

المواضيع الأخيرة

» حشر المسلم مع من أحب يوم القيامة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:28 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» اقتراب الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:27 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لا أساس للإسرائيليات التي تحمد ما مضى وما بقي من الدنيا
الإثنين يونيو 13, 2011 9:12 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» شهادة حذيفة بحدوث بعض ما أخبر به الرسول عليه السلام لم يبق من الدنيا إلا اليسير
الإثنين يونيو 13, 2011 9:11 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» إشارات نبوية إلى الأحداث الماضية والمستقبلة حتى قيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:10 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لم يصح عن الرسول أنه لا يمكث في الأرض قبل الساعة ألف سنة ولم يحدد الرسول مدة معينة لقيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:08 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» خير القرون قرن الرسول عليه السلام ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم تنتشر المفاسد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:07 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» عدم صحة ما ورد من أن الآيات بعد المائتين، وأن خير المسلمين بعد المائتين من لا أهل له ولا ولد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:05 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» ليس المقصود بالخلفاء القرشيين الاثني عشر أولئك الذين تتابعوا بعد الرسول عليه السلام سرداً
الإثنين يونيو 13, 2011 9:04 am من طرف سهيلة الفلسطنية

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

سحابة الكلمات الدلالية


    فتنة النساء

    شاطر
    avatar
    سهيلة الفلسطنية
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن

    رقم العضوية : ( 1 )


    انثى عدد المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 01/06/2011

    ورد فتنة النساء

    مُساهمة من طرف سهيلة الفلسطنية في الثلاثاء يونيو 07, 2011 10:13 pm

    ..فقد
    قال الله تعالى
    ) وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ
    يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ
    الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا
    الْأُخْرَى)(البقرة: من الآية282) وقال تعالى
    )الرِّجَالُ قَوَّامُونَ
    عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا
    أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ)(النساء: من الآية34) أيها الناس....







    استماع المادة
    تحميل المادة
    المصدر :
    حجم الملف : 2.89 MB
    تاريخ التحديث : Jun 19, 2004







    إن الحمد لله نحمده
    ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
    أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا
    الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله
    وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ
    تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (آل عمران:102)
    )يَا أَيُّهَا النَّاسُ
    اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ
    مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً
    وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ
    اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)
    (النساء:1) )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا
    قَوْلاً سَدِيداً) (الأحزاب:70)
    )يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
    وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)
    (الأحزاب:71)


    أما بعد

    فقد قال الله تعالى ) وَاسْتَشْهِدُوا
    شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ
    وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ
    إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى)(البقرة: من الآية282)
    وقال تعالى
    )الرِّجَالُ
    قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى
    بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ)(النساء: من الآية34) أيها
    الناس إن من هاتين الآيتين الكريمتين يتبين لنا مدى نقص المرأة في علقها
    وتدبيرها ففي الآية الأولى بيان نقص عقلها وإدراكها وإحاطتها حتى فيما
    تستشهد عليه ويطلب منها رعايته وحفظه ، وفي الآية الثانية بيان نقص تدبيرها
    وتصرفها وأنها بحاجة إلى مسؤول يتولى القيام عليها ألا وهو الرجل لذلك وجب
    على الرجل رعاية النساء والقيام عليهن لتكميل ما فيهن من نقص
    ) وَلِلرِّجَالِ
    عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)(البقرة: من الآية228)
    أيها الناس إنه كلما عظم الخبر عظمت المسؤولية وكلما كثرت أسباب الفتنة
    وجبت قوة الملاحظة وإننا في عصر عظم فيه الخطر وكثرت فيه أسباب الفتنة بما
    فتح الله علينا من زهرة الدنيا وإتصالنا بالعالم الخارجي مباشرة أو بواسطة
    وسائل الإعلام وبذلك ولذلك وبسبب ضعف كثير من الرجال أو تهاونهم بالقيام
    بمسؤوليتهم تجاه نسائهم وقع كثير من النساء في طرف هذه الفتنة وهاوية ذلك
    الخطر حتى إنك لترى المرأة الشابة تخرج من بيتها إلى السوق بألبسة مغرية
    ألبسةً جميلة إما قصيرةً وإما طويلة ضيقة ليس فيها سوى عباءة قصيرة أو
    طويلة يفتحها الهواء أو ترفعها المرأة نفسها أحيانا تخرج بخمار تستر به
    وجهها ولكنه أحيانا يكون رقيقا يصف لون جلدها يصف لون جلدة وجهها وأحيانا
    تشده على وجهها شدا قويا بحيث تبرز مرتفعات وجهها كأنفهها ووجنتيها تخرج
    لابسةً من حلي الذهب ما لبست ثم تكشف عن ذراعيها حتى يظهر الحلي كأنما تقول
    للناس شاهدوا ما علي فتنة كبرى وفتنة عظمى تخرج متطيبة بطيب قوي الرائحة
    يجذب كل من في قلبه مرض من الرجال وربما خلع ثياب الحياء
    فصار يلاحقها تخرج المرأة من بيتها تمشي في السوق مشيا قويا كما يمشي أقوى
    الرجال كما يمشي أقوى الرجال وأشدهم كأنما تريد أن يعرف الناس قوتها
    ونشاطها وتمشي كذلك في السوق مع صاحبتها تمازحها وتضاحكها
    بصوت مسموع وتدافعها بتدافع منظور تقف على صاحب الدكان تبايعه وقد كشفت عن
    يديها وعن ذراعيها وربما تمازحه أو يمازحها أو يضحك معها إلى غير ذلك إلى
    غير ذلك مما يفعله بعض النساء من أسباب الفتنة والخطر العظيم والسلوك الشاذ
    الخارج عن الخارج عن توجيهات الإنسان وعن طريق أمة الإنسان
    يقول الله تعالى في نساء نبيه وهن القدوة
    )وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ
    الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)(الأحزاب: من الآية33) ويقول النبي صلى الله
    عليه وسلم (لا تمنعوا إيماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن) هكذا يقول
    النبي صلى الله عليه وسلم بيوتهن خير لهن من المساجد فكيف فى خروجهن
    للأسواق ويقول الله تعالى
    )وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ
    نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ
    مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ )(النور: من الآية60) فاذا كانت المرأة من
    العجائز ممنوعة من التبرج بالزينة فكيف تكون الشابة التي هي محل الفتنة
    ويقول الله سبحانه
    ) وَلْيَضْرِبْنَ
    بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا
    لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ
    أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ
    بَنِي )(النور: من الآية31) وإذا كانت مأمورة بأن تضرب بخمار وهو ما تغطي
    بها رأسها على جيبها ليستر ما قد يبدو من رقبتها أو يربو على صدرها فكيف
    تخالف المرأة المسلمة المؤمنة بالله ورسوله فتبدي وجهها وهو محل الفتنة
    والتعلق بها ، أيها المسلمون إن الله يقول
    ) وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ
    مِنْ زِينَتِهِنّ)(النور: من الآية31)

    وهو طوق الخلخال الذي تلبسه فى رجلها وتخفيه بثوبها
    فإذا ضربت برجلها على الأرض سمع صوته فإذا كانت المرأة منهية أن تفعل ما
    يعلم به زينة الرجل المخفاة فكيف بمن تكشف عن ذراعيها حتى تشاهد زينة اليد
    إن فتنة المشاهدة أعظم من فتنة السماع يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
    (صنفان من أهل النار لم أرهما بعد قوم معهم ثياب كأذناب البقر يضربون بها
    الناس) يعني بهم الظلمة من ذوي السلطة الذين يضربون الناس
    بغير حق أما من يضربون الناس بحق لتقويمهم وتأديبهم فليسوا من هولاء وقد
    يكون المقصود بالحديث كراهة هذا النوع من الثياب ، أما الصنف الثاني فيقول
    فيه النبي صلى الله عليه وسلم (ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن
    كألسنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يشمن ريحها وإن ريحها ليولد من
    مصيرة كذا وكذا فوصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بأن هن كاسيات عاريات
    عليهن كسوة ولكنهن عاريات لأن هذه الكسوة لا تستر إما لقصرها أو خفتها أو
    ضيقها ، مائلات عن الحق مميلات لغيرهن بما يحصل منهن من الفتنة رؤوسهن
    كأسنمة البخت المائلة بما يرفقن عليهن من شرورهن أو غيره حتى
    تكون كسنام البعير المائل وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (أي
    ما أمرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الاخر) فمنعها النبي صلى الله
    عليه وسلم من حضور المسجد للصلاة لأنها أصابت بخورا فكيف بمن تتطيب بما أهو
    أطيب من البخور وأشد جاذبية ثم تخرج إلى الأسواق ، وصح عن النبي صلى الله
    عليه وسلم أنه قال (خير صفوف النساء أخرها وشرها أولها) لماذا كان ذلك؟ كان
    لأن آخر الصفوف أبعد عن الرجال والإختلاط بهم هذا وهو في العبادة والصلاة
    فكيف بمن ترد الرجال وتختلط بهم في الأسواق ، أيها المسلمون هذه توجيهات
    الله سبحانه في كتابه وتوجيهات رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته
    )وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ
    وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ
    لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
    فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً) (الأحزاب:36)
    )وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ
    الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ
    وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ
    رَفِيقاً) (النساء:69)
    هذه توجيهات الإسلام أما طريق أهل الإسلام فقد قالت أم سلمة
    رضي الله عنها لما نزلت هذه الآية
    ) يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِن)(الأحزاب: من
    الآية59) خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن القيسان من السكينة وعليهن أقطية
    ة سود يلبسنها ، أفلا نأخذ أيها المسلمون بهذه التوجيهات الإسلامية أفلا
    نعتبر بطريق أهل الإسلام؟ أفلا نتق الله عز وجل ؟ أفلا نتدارك ما وقع فيه
    كثير من النساء من مخالفة طريق المسلمين ونلزمهم بالسلوك السليم والصراط
    المستقيم حتى يكون مجتمعنا مجتمعاً إسلامياً في رجاله ونسائه في عباداته
    وأخلاقه إنه لجدير بنسائنا أن يلزمن بيوتهن وأن لا يخرجن إلى الأسواق
    وسيجدن ذلك ثقيلا عليهن في أول الأمر لكنهن سيعتدن ذلك ويحق عليهن في
    النهاية فيصلن ذوات الخدور ..... الحياء وإن على أولياء أمورهن من الرجال
    أن يتفطنوا لذلك وأن يقوموا بما أوجب الله عليهم من رعاية أمانة حتى يصلح
    الله لهم الأمور ويمنعهم من الفتنة قال الله تعالى
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
    آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ
    وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (الحشر:18)
    اللهم
    وفقنا للتقوى وأصلح لنا الأعمال وأغفر لنا الذنوب وأجعلنا
    ممن أطاعك وأطاع رسولك وفاز بثوابك إنك جواد كريم اللهم صلي وسلم على عبدك
    ونبيك محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.


    الحمد لله حمدا كثيرا
    كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده
    لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد
    البشر صلى الله عليه وعلى أله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين له
    بإحسان ما بدأ الفجر وأنور وسلم تسليما.


    أما بعد أيها الناس فإنكم تحضرون إلى هذا المكان لتسمعوا ذكر الله عز
    وجل
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ
    مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا
    الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (الجمعة:9)
    )فَإِذَا
    قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ
    اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
    (الجمعة:10)
    إن هذه الآية الكريمة تدل على أنه يجب على من سمع النداء يوم
    الجمعة أن يحضر ليستمع إلى ذكر الله عز وجل ليستمع إلى هذه الخطبة والموعظة
    وليودي الصلاة التي فرضها الله عليه حتى يكون بذلك سعيدا مفلحا ومع ذلك
    فإن هذا أمر لا يطول ولكنه بقدر الخطبة والصلاة ثم بعد ذلك
    )فَإِذَا
    قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ
    اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
    (الجمعة:10)
    إنكم في إستماع هذه الخطبة إنكم على خيرٍ في إستماعها وعلى
    أخير منه إذا نفذتم ما تسمعون بها من المواعظ أما إذا سمعتم ولكن لم تنفذوا
    ذلك فإن الله تعالى قد ضرب مثلًا لبني إسرائيل في هذه السورة في قوله
    )مَثَلُ
    الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ
    الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ
    كَذَّبُوا بِآياتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)
    (الجمعة:5)
    أيها الناس إن كل ما تسمعونه من كتاب الله أو من سنة رسول
    الله صلى الله عليه وسلم فإنه سلاح تحملونه بأيديكم فإما أن يكون سلاحا لكم
    تزودون به شق الشيطان شر شياطين الإنس والجن وإما أن يكون سلاحا عليكم
    تقتلون به أنفسكم فمتى يكون سلاحا لكم؟ يكون سلاحا لكم إذا قمتم بما سمعتم
    وأنتفعتم بما علمتم ونفذتم ما أمركم الله به ورسوله وإجتنبتم ما نهاكم الله
    عنه ورسوله ويكون سلاحا عليكم إذا كنتم تسمعون ذلك ولكنكم تتولون عنه
    بأفعالكم فكأنكم تقولوا سمعنا بأذاننا ولكننا عصينا بأفعالنا وأقوالنا ،
    أيها المسلمون لا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون
    )إِنَّ
    شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا
    يَعْقِلُونَ) (لأنفال:22)

    )
    وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ
    خَيْراً لَأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ
    مُعْرِضُونَ) (لأنفال:23)
    )
    فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا
    يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً
    مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)(المائدة: من الآية49) أيها المسلمون إنني لم
    أرد هذه الآيات العظيمة عليكم إلا لأجل أن تعتبروا وتتعظوا إنني وغيري
    دائما نحذر من فتنة النساء ومن مغبة ما يحصل منهن من التبرج وقلة الحياء
    ولكننا لا نرى أحداً ينكر ذلك إلا من يشاء الله ، إن الواجب علينا إذا
    رأينا إمرأة في السوق قد جاءت متبرجة مظهرة جميل ثيابها وحليها ومتطيبة إن
    علينا أن ننهرها وليس لنا وليس من حقنا أن نقول إن هناك هيئة أمر بمعروف
    ونهي عن منكر كلنا هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    )كُنْتُمْ
    خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
    وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)(آل عمران: من
    الآية110) أتريدون أيها المسلمون أن تخرجوا عن هذه الخيرية. أتريدون أن
    تخرجوا عن هذا الوصف الذي حظيت به أمة محمد؟ إننا كلنا هيئة للأمر بالمعروف
    والنهي عن المنكر إن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الرسميين لا
    يمكن أن يحيطوا بكل ما يقع في هذه البلاد التي أتسعت إتساعا كبيرا كما إتسع
    غيرها من بلاد هذه المملكة ولله الحمد ، إنه لا يعقل ولا يمكن أن يعقل أن
    نفرا قليلا يحيطون بهذه الأماكن الواسعة إذن فلنكن كلنا جنودا للحق كلنا
    نقول لله وفي الله وبالله إن النبي صلى الله عليه وسلم يقول (من رأى منكم
    منكرا فليغيره بيده) هذه الكلمة ممن صدرت؟ وإلى من صدرت؟ صدرت من محمدٍ
    رسول الله إلى أمته وصدرت إلى هذه الأمة على وصف العموم من رأى منكم منكر
    ما قال من رأى منكم منكرا فليتكره حتى تقوم به الهيئة قال من رأى منكم
    منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه ، وإن الناس
    إذا راوا المنكر فلم ينكروه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده يقول الله عز
    وجل
    )وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا
    مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)
    (لأنفال:25)
    والله لو رأت النساء من يتكلم عليهن فى السوق على الأقل أن
    يقول لهن أتقين الله خافن الله لا تفعلن هكذا لو رأينا ذلك كلما جئنا كلما
    أتينا إلى شئ من السوق لأتبعن ولكن الناس يغفلون عن ذلك ويتركون لهن الحبل
    على القارب فالمسؤولية تقع أولا على أولياء أمورهن الذين حملوا المسؤولية
    )يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ
    نَاراً)(التحريم: من الآية6) فإذا خرجن إلى السوق صارت المسؤولية على كل من
    رآهن لأن إذا قمن بمنكر أن يأمرهن بتغيره وإجتنابه، أيها الأمة الإسلامية
    والله لن نكون أمة مرضية عند الله إلا إذا قمن بما فضلنا الله به من الأمر
    بالمعروف والنهي عن المنكر وإلا لكنا كبني إسرائيل
    )لُعِنَ الَّذِينَ
    كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ
    مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) (المائدة:78)
    )كَانُوا
    لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا
    يَفْعَلُونَ) (المائدة:79)
    اللهم إنا نسالك أن
    تجلعنا جميعاً أنصاراً للحق قائمين بأمرك ملتزمين بما يرضيك اللهم إنا
    نسألك أن تجعلنا هداة مهتدين اللهم إجعلنا هداة مهتدين وصالحين مصلحين يا
    رب العالمين ، ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من
    الخاسرين ، فإن لم يغفر لنا ربنا ويرحمنا لنكونن من الخاسرين عباد الله
    )إِنَّ
    اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى
    وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ
    لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (النحل:90)
    وأوفوا بعهد الله إذا
    عاهدتم ولا تنقضوا الإيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله
    يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم وأشكروه على نعمه يزدكم
    ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 2:51 am