شبكة فتن العصر

المواضيع الأخيرة

» حشر المسلم مع من أحب يوم القيامة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:28 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» اقتراب الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:27 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لا أساس للإسرائيليات التي تحمد ما مضى وما بقي من الدنيا
الإثنين يونيو 13, 2011 9:12 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» شهادة حذيفة بحدوث بعض ما أخبر به الرسول عليه السلام لم يبق من الدنيا إلا اليسير
الإثنين يونيو 13, 2011 9:11 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» إشارات نبوية إلى الأحداث الماضية والمستقبلة حتى قيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:10 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» لم يصح عن الرسول أنه لا يمكث في الأرض قبل الساعة ألف سنة ولم يحدد الرسول مدة معينة لقيام الساعة
الإثنين يونيو 13, 2011 9:08 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» خير القرون قرن الرسول عليه السلام ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم تنتشر المفاسد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:07 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» عدم صحة ما ورد من أن الآيات بعد المائتين، وأن خير المسلمين بعد المائتين من لا أهل له ولا ولد
الإثنين يونيو 13, 2011 9:05 am من طرف سهيلة الفلسطنية

» ليس المقصود بالخلفاء القرشيين الاثني عشر أولئك الذين تتابعوا بعد الرسول عليه السلام سرداً
الإثنين يونيو 13, 2011 9:04 am من طرف سهيلة الفلسطنية

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

سحابة الكلمات الدلالية


    سحب خضراوات إسبانية من الأسواق في النمسا

    شاطر
    avatar
    سهيلة الفلسطنية
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن
    المدير العام والمؤسس لشبكة الملاحم والفتن

    رقم العضوية : ( 1 )


    انثى عدد المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 01/06/2011

    ورد سحب خضراوات إسبانية من الأسواق في النمسا

    مُساهمة من طرف سهيلة الفلسطنية في الثلاثاء يونيو 07, 2011 11:24 am

    سحب خضراوات إسبانية من الأسواق في النمسا
    مخاوف من تفش خطير لمرض بكتيريا «الاشريكية القولونية» في ألمانيا


    رويترز ©نباتات خيار تم إتلافها في إحدى المزارع في باليرما الميريا جنوبي
    اسبانيا امس
    تاريخ النشر: الإثنين 30 مايو 2011
    وكالات

    قال خبراء صحة أوروبيون أمس الأول إن ظهورا لمرض الاشريكية القولونية في
    ألمانيا أصاب أكثر من 270 شخصاً، وأودى بحياة خمسة على الأقل هو أحد أكبر
    أنواعه في العالم والأوسع على الإطلاق في ألمانيا.

    وقال مسؤولون ألمان يوم الخميس إنهم يشتبهون في أن خيارا مستوردا من
    إسبانيا كان مصدر تفش “متلازمة انحلال الدم اليوريمي” وهو من المضاعفات
    الخطيرة لأحد أنواع مرض الاشريكية القولونية يطلق عليه “شيجا الاشريكية
    القولونية السامة”.

    وفي تقييم لمخاطر تفش المرض وصف المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية
    منها في ستوكهولم المسؤول عن مراقبة الأمراض في الاتحاد الأوروبي “إنه واحد
    من الاندلاعات التي توصف بالكبيرة لشيجا الاشريكية وانحلال الدم اليوريمي
    حول العالم والأكبر على الإطلاق في ألمانيا.” وقال المركز إن احدث التقارير
    أفادت بإصابة 276 شخصا بانحلال الدم اليوريمي في ألمانيا منذ 25 نيسان.
    وأبلغ عن أعداد أقل من الإصابات في السويد والدنمارك وهولندا وبريطانيا
    ربطت جميعها بالظهور الأخير للمرض في ألمانيا. وقال مسؤولون ألمان إن خمسة
    أشخاص توفوا حتى الآن ولكن المركز الأوروبي قال إن أحدث ما لديه من معلومات
    تفيد بوفاة سيدتين.




    وقال المركز أيضا إن التفشي الأخير للمرض غير طبيعي لانه يصيب البالغين في
    أغلب الأحيان وخاصة السيدات.
    إلى ذلك، حثت وكالة سلامة الأغذية النمساوية المستهلكين أمس على ضرورة
    التخلص من الخضروات العضوية المستوردة من إسبانيا والتي تباع في متاجر
    تجزئة معينة، وذلك للاشتباه بتلوثها ببكتيريا المرض. وزرعت الخضروات
    المشتبه بتلوثها، من خيار وطماطم وباذنجان، في إسبانيا بمعرفة مؤسسة
    “فرونيت” وقام موزعون ألمان بشحنها إلى النمسا. وقالت الوكالة في وقت متأخر
    أمس السبت إن الموزعين قاموا بالفعل بسحب الخضروات من متاجرا في النمسا.

    وفي جمهورية التشيك أكدت السلطات الصحية أمس اكتشاف 120 ثمرة من الخيار
    العضوي الواردة من اسبانيا كانت معروضة للبيع في محلات. وتخشى السلطات ان
    يكون بعض هذه الثمار قد وصل بالفعل لأيدي المستهلكين.

    وذكرت الهيئة على صفحتها الإلكترونية أنها أصدرت أمرا بحظر بيع هذه
    الخضروات بعد تلقيها معلومات بهذا الصدد من نظام التحذير المبكر في الاتحاد
    الأوروبي.


    الخوف يسيطر على أوروبا من انتشار بكتريا غريبة تؤدى
    إلى الوفاة


    مفكرة الاسلام: تسود النمسا حالة من الهلع، خوفاً من نوع جديد من البكتريا
    القاتلة، أطلق عليها الأطباء بكتريا "إى إتش إى سى"، على خلفية انتشار هذا
    النوع من البكتريا الغريبة بالولايات الألمانية المتاخمة للنمسا، وحجز مئات
    المرضى بالمستشفيات الألمانية، فضلاً عن حدوث حالات وفاة.
    وحاولت مديرة الصحة العامة بوزارة الصحة النمساوية باميلا فاجنر تهدئة
    مخاوف المواطنين النمساويين، مؤكدة أن البكتريا التى تم اكتشافها فى النمسا
    حتى الآن

    تعد من الأنواع الأقل خطورة. وأوضحت أن تطورها غير مرتبط بانتشار هذا النوع
    من البكتريا فى ألمانيا.
    وأضافت أن إصابة خمسة مواطنين نمساويين فقط منذ بداية العام الجارى بهذا
    النوع من البكتريا يعد أقل من عدد حالات الإصابة التى شهدتها المستشفيات
    النمساوية فى العام الماضى، إلا أنها أوصت فى نفس الوقت بضرورة اتباع
    تعليمات النظافة الأساسية التى تساعد على تجنب الإصابة بهذا النوع من
    البكتريا، التى قد تسفر الإصابة بها عن حدوث مشاكل صحية تؤدى إلى الوفاة،
    مشيرة إلى وفاة سيدة (43 عاماً) فى مارس الماضى بولاية شتاير مارك إثر
    إصابتها بالبكتريا القاتلة.

    يذكر أن البكتريا التى وصفها الأطباء بالخطيرة تصيب الأمعاء وتؤدى إلى حدوث
    حالات إسهال مصحوبة بنزيف دموى وقىء، فضلاً عن حدوث آلام شديدة فى البطن
    وارتفاع كبير فى درجة الحرارة، حيث أدى انتشار حالات الإصابة بولاية
    "شلسفيج هولستاين" الألمانية إلى زيادة مخاوف المواطنين النمساويين بعد أن
    شهدت الولاية الألمانية، مساء الخميس الماضى، ثانى حالة وفاة لسيدة 38 عاما
    بسبب المشاكل الصحية التى ترتبت على إصابتها بالبكتريا لترتفع حصيلة
    الوفيات الناجمة عن البكتريا القاتلة فى ألمانيا إلى 7 ضحايا.
    يشار إلى أن هناك عدداً من المصابين فى حالات حرجة، فى الوقت الذى تضاعف
    فيه عدد المصابين بولاية "شلسفيج هولستاين" الألمانية ليرتفع إلى 248
    مصاباً مما عزز مخاوف المواطنين النمساويين من انتقال البكتريا القاتلة إلى
    الأراضى النمساوية.

    ا ف ب - برلين (ا ف ب) - تواصل السلطات الصحية
    الالمانية والاوروبية الاثنين البحث عن مصدر بكتيريا قاتلة مرتبطة على ما
    يبدو بتناول خضراوات نيئة اودت الى وفاة 11 شخصا في المانيا حتى الآن.

    واعلنت السلطات في بادربورن (غرب) ان امرأة في الحادية والتسعين من العمر
    توفيت الاحد اثر اصابتها بنزيف نجم عن بكتيريا اي-كولاي المعوية النزفية،
    ليرتفع عدد الذين توفوا نتيجة اصابتهم او الاشتباه باصابتهم بهذه البكتريا
    الى 11 شخصا.

    ولا يعترف معهد روبرت كوخ المكلف الاشراف الصحي، سوى بوفاة ثلاثة اشخاص
    تأكدت اصابتهم بالبكتيريا بانتظار نتائج التحاليل التي اجريت لثمانية
    آخرين.

    واعلن المعهد نفسه الاثنين ان 319 شخصا اصيبوا بالبكتريا يعانون حاليا من
    اضطرابات في الكلى يطلق عليها اسم عوارض انحلال الدم والتبولن قد تؤدي الى
    الوفاة.

    وهي اسوأ موجة من الاصابات بهذه البكتيريا ولا سابق لها في المانيا وواحدة
    من الاسوأ في العالم. وتخشى السلطات الصحية ان يكون الاسوأ قادم.

    وفي مواجهة القلق المتزايد للمستهلكين، يعقد وزيرا الزراعة والاستهلاك ايسل
    ايغنر والصحة دانيال بار اجتماعات مع علماء ومسؤولين سياسيين في المقاطعات
    لدراسة الوضع في برلين.

    كما سيناقش انتشار هذه البكتيريا في الاجتماع غير الرسمي لوزراء الزراعة
    الاوروبيين في ديبريشين في المجر.

    وتغص مستشفيات عدة في شمال البلاد، البؤرة الرئيسية للمرض، بالمرضى.

    وقال يان غالي مدير احدى العيادات في لودنشايد (غرب) ردا على سؤال لمحطة
    التلفزيون العامة تسي دي اف "نعرف هذه البكتيريا من سنوات لكننا لم نر
    انتشارها بهذا الشكل من قبل".

    واضاف "عادة نسجل الف اصابة كل سنة لكن الآن لدينا 1200 اصابة خلال عشرة
    ايام".

    وتابع "هناك فترة حضانة بين الاصابة بالبكتريا وبين ظهور عوارض انحلال الدم
    والتبولن وعلى الارجح لم نبلغ ذروة الاصابات بهذا الالتهاب".

    وفي مؤشر ايجابي صغير، اشارت العيادة الطبية في ابيندورف هامبورغ (شمال)
    الى تباطؤ طفيف في معدل وصول المرضى الجدد.

    وقال مديرها يورغ ديباتين في مؤتمر صحافي ان "عدد الاصابات الجديدة في
    تراجع" وكذلك الامر في ما يتعلق بعدد المرضى الذين يصابون بمضاعفات خطيرة.

    واكد غالي ان نوع البكتيريا الموجودة في المانيا "قوي جدا"، موضحا ان
    الاصابة به ادت الى ظهور عوارض انحلال الدم والتبلون لدى ربع المرضى، مقابل
    خمسة الى عشرة بالمئة عادة.

    وسجلت اصابات او اشتباه باصابات في السويد والدنمارك وبريطانيا وهولندا
    والنمسا وفرنسا وسويسرا لكنها كلها قادمة من المانيا على ما يبدو.

    والنوع النادر من البكتيريا الذي يضرب المانيا مقاوم للعلاج العادي لغسيل
    الكلى مما يدفع الاطباء الى اللجوء الى علاج جديد هو عقار من الاجسام
    المضادة احادية النواة.

    الا انه ما زال يتعين التأكد من هذا العلاج لانه يستخدم للاطفال الصغار
    الذين يصابون عادة بعوارض انحلال الدم.

    واكد الخبراء ان اكتشاف مصدر التلوث هو وحده الذي سيسمح بالحد من انتشار
    البكتيريا.

    وتتجه الشكوك الى ثمار خيار جاء من بيوت زجاجية في الاندلس (جنوب اسبانيا).
    لكن لا يستبعد حدوث تلوث لسلسلة التوزيع بالكامل.

    وستعلن الاثنين نتائج تحاليل اجريت لعدد من المصابين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 7:14 pm